8.11.2019

القرار الإداری السلبی وتطبیقاته فی القضاء الإداری السعودی

القرار الإداری السلبی وتطبیقاته فی القضاء الإداری السعودی







القرار الإداری السلبی وتطبیقاته فی القضاء الإداری السعودی



المؤلف
حنان عبد القادر محمد خلیفة عبد القادر محمد خلیفة
جامعة الإمیرة نورة بنت عبد الرحمن الریاض


مجلة كلية الشريعة والقانون جامعة الازهر   المجلد 20، العدد 4، 2018، الصفحة 2895-2928  





مق مة :
تُعد القرارات الاداریة من اھم وسائل الإدارة في مباشرة الوظیفة الإداریة ومن اخطر
مظاھر السلطات التي تتمتع بھا الإدارة وترجح كفتھا في مواجھة الافراد، فالقرار
الإداري ھو الوسیلة التي تعبر بھا جھة الإدارة عن ارادتھا المنفردة بقصد احداث اثر
قانونى معین .
والإدارة قد تعبر عن ارادتھا صراحة وھى الصورة الغالبة ، وعلى النقیض من ذلك قد
تلتزم جھة الإدارة الصمت ازاء موقف معین ولا تعبر عن ارادتھا بوسیلة خارجیة أو
بإشارة ما یفھم منھا اتجاه قصدھا ومضمونھ ، اعتقادا من الجھة إن عدم وجود تعبیر
صریح عن ارادتھا یحمیھا من المسئولیة وعدم المحاسبة .
لذلك نشأ مصطلح القرار الإداري السلبي كرد فعل على سكوت جھة الإدارة وصمتھا
تجاه الطلبات المقدمة الیھا بعدم اتخاذ قرارات بشإنھا كان من الواجب علیھا اتخاذھا
وفقا للقوانین واللوائح ، وكنظام قانونى یسعى إلى تحقیق التوازن بین المصالح التي
تسعى جھة الإدارة إلى تحقیقھا ومصالح الأفراد ، ومن جانب اخر یحمى مصالح الأفراد
من تعسف الإدارة لإنھ اصبح بمقدوره اللجوء إلى القضاء للطعن على موقف الإدارة
وسكوتھا تجاه الطلبات المقدمة الیھا بإعتبار إن ترك الحریة الكاملة للإدارة یلحق
الضرر بمصالح الأفراد ویخلق حالة من إنكار العدالة .
تح ي مشكلة ل سة :
البحث عن مدى مسئولیة جھة الإدارة عند اتخاذھا موقفا سلبیاً یؤدى الى الحاق الضرر
بمصالح الافراد ، ومدى امكانیة التصدي لمثل ھذه المواقف السلبیة من جانب الإدارة
بمنازعتھا أمام القضاء الإداري رغم عدم وجود تعبیر صریح عن ارادتھا الملزمة في
شكل محدد وتعویض الافراد عن الاضرار الناتجة من سكوت جھة الإدارة .
أھمیة الدراسة :
یمثل القرار الإداري السلبي الناتج عن صمت الإدارة أو امتناعھا عن اصدار قرار كان
من الواجب علیھا اتخاذه قانونا صوره مھمھ من صور القرارات الاداریة والتي یتعین
التعرض لھا بالدراسة والتحلیل .
وتتجلى ایضا تلك الاھمیة لارتباطھا بجانبین الجانب الأول : ھو الزام جھة الإدارة
باحترام مبدأ المشروعیة ، والجانب الثاني : حمایة الأفراد من اتخاذ الإدارة موقفا سلبیا
تحت تصور إنھا تحمى نفسھا من المسئولیة باتخاذھا جانب الصمت وتحیق بالأفراد
الضرر كیفما شاءت .





ه ل سة :
أوجد الفقھ الإداري وأحكام القضاء ما یسمى بفكرة القرار الإداري السلبي
- ٢٩٠٢ -
- خصوصیة الطعن فیھ اعتمادا على اراء الفقھ وما جاء في الاحكام القضائیة في ھذا
الشأن .
- توضیح متى نكون امام قرار ادارى سلبى یجوز الطعن فیھ بالإلغاء امام القضاء ، حتى
لا تنحرف الإدارة وتسيء استعمال السلطات الممنوحة لھا وصولا لتطبیق مبدأ
المشروعیة وتحقیق سیادة القانون .
- توضیح موقف القضاء الإداري السعودي " دیوإن المظالم" من فكرة القرار الإداري
السلبي والمحافظة على حقوق الافراد من تعسف جھة الإدارة .
- مقارنة موقف القضاء الإداري السعودي بنظیره المصري والوقوف على الاحكام
القضائیة الصادرة في ھذا الشأن من الجانبین السعودي والمصري.
سئلة ل سة :
تثار عده تساؤلات نحأول الاجابة عنھا من خلال الدراسة وھى :
١ -ما ھو المقصود بالقرار الإداري السلبي ؟
٢ -اركان القرار الإداري السلبي ؟
٣ -ھل ھناك فرق بینھ وبین غیره من القرارات ؟
٤ -ھل یمكن التعویض عن الاضرار الناجمة عن القرار الإداري السلبي ؟
وفى النھایة نھدف من الاجابة على تلك الاسئلة تحدید مدى مسئولیھ جھة الإدارة عن
قرارتھا السلبیة التي تتخذھا تجاه الافراد .
منھجیة الدراسة :
تم الاعتماد على منھج الاستقراء لمصادر الموضوع من المراجع والكتب العلمیة ، مع
عرض للآراء الفقھیة في المسائل الخلافیة ، مع الاعتناء بالجانب التطبیقي في النظام
وذلك من خلال توظیف الاحكام القضائیة الصادرة في ھذا الشأن وذكرھا حیثما ورد
المجال لتدعیم الدراسة بأمثلة من الواقع المعاصر في النظام السعودي والمصري .
خ ة ل سة :
المبحث الأول: ماھیة واركان القرار الإداري السلبي وتمییزه عن غیره من الق
مق مة :
تُعد القرارات الاداریة من اھم وسائل الإدارة في مباشرة الوظیفة الإداریة ومن اخطر
مظاھر السلطات التي تتمتع بھا الإدارة وترجح كفتھا في مواجھة الافراد، فالقرار
الإداري ھو الوسیلة التي تعبر بھا جھة الإدارة عن ارادتھا المنفردة بقصد احداث اثر
قانونى معین .





والإدارة قد تعبر عن ارادتھا صراحة وھى الصورة الغالبة ، وعلى النقیض من ذلك قد
تلتزم جھة الإدارة الصمت ازاء موقف معین ولا تعبر عن ارادتھا بوسیلة خارجیة أو
بإشارة ما یفھم منھا اتجاه قصدھا ومضمونھ ، اعتقادا من الجھة إن عدم وجود تعبیر
صریح عن ارادتھا یحمیھا من المسئولیة وعدم المحاسبة .
لذلك نشأ مصطلح القرار الإداري السلبي كرد فعل على سكوت جھة الإدارة وصمتھا
تجاه الطلبات المقدمة الیھا بعدم اتخاذ قرارات بشإنھا كان من الواجب علیھا اتخاذھا
وفقا للقوانین واللوائح ، وكنظام قانونى یسعى إلى تحقیق التوازن بین المصالح التي
تسعى جھة الإدارة إلى تحقیقھا ومصالح الأفراد ، ومن جانب اخر یحمى مصالح الأفراد
من تعسف الإدارة لإنھ اصبح بمقدوره اللجوء إلى القضاء للطعن على موقف الإدارة
وسكوتھا تجاه الطلبات المقدمة الیھا بإعتبار إن ترك الحریة الكاملة للإدارة یلحق
الضرر بمصالح الأفراد ویخلق حالة من إنكار العدالة .
تح ي مشكلة ل سة :
البحث عن مدى مسئولیة جھة الإدارة عند اتخاذھا موقفا سلبیاً یؤدى الى الحاق الضرر
بمصالح الافراد ، ومدى امكانیة التصدي لمثل ھذه المواقف السلبیة من جانب الإدارة
بمنازعتھا أمام القضاء الإداري رغم عدم وجود تعبیر صریح عن ارادتھا الملزمة في
شكل محدد وتعویض الافراد عن الاضرار الناتجة من سكوت جھة الإدارة .
أھمیة الدراسة :
یمثل القرار الإداري السلبي الناتج عن صمت الإدارة أو امتناعھا عن اصدار قرار كان
من الواجب علیھا اتخاذه قانونا صوره مھمھ من صور القرارات الاداریة والتي یتعین
التعرض لھا بالدراسة والتحلیل .
وتتجلى ایضا تلك الاھمیة لارتباطھا بجانبین الجانب الأول : ھو الزام جھة الإدارة
باحترام مبدأ المشروعیة ، والجانب الثاني : حمایة الأفراد من اتخاذ الإدارة موقفا سلبیا
تحت تصور إنھا تحمى نفسھا من المسئولیة باتخاذھا جانب الصمت وتحیق بالأفراد
الضرر كیفما شاءت .





ه ل سة :
أوجد الفقھ الإداري وأحكام القضاء ما یسمى بفكرة القرار الإداري السلبي
- ٢٩٠٢ -
- خصوصیة الطعن فیھ اعتمادا على اراء الفقھ وما جاء في الاحكام القضائیة في ھذا
الشأن .
- توضیح متى نكون امام قرار ادارى سلبى یجوز الطعن فیھ بالإلغاء امام القضاء ، حتى
لا تنحرف الإدارة وتسيء استعمال السلطات الممنوحة لھا وصولا لتطبیق مبدأ
المشروعیة وتحقیق سیادة القانون .
- توضیح موقف القضاء الإداري السعودي " دیوإن المظالم" من فكرة القرار الإداري
السلبي والمحافظة على حقوق الافراد من تعسف جھة الإدارة .
- مقارنة موقف القضاء الإداري السعودي بنظیره المصري والوقوف على الاحكام
القضائیة الصادرة في ھذا الشأن من الجانبین السعودي والمصري.
سئلة ل سة :
تثار عده تساؤلات نحأول الاجابة عنھا من خلال الدراسة وھى :
١ -ما ھو المقصود بالقرار الإداري السلبي ؟
٢ -اركان القرار الإداري السلبي ؟
٣ -ھل ھناك فرق بینھ وبین غیره من القرارات ؟
٤ -ھل یمكن التعویض عن الاضرار الناجمة عن القرار الإداري السلبي ؟
وفى النھایة نھدف من الاجابة على تلك الاسئلة تحدید مدى مسئولیھ جھة الإدارة عن
قرارتھا السلبیة التي تتخذھا تجاه الافراد .
منھجیة الدراسة :
تم الاعتماد على منھج الاستقراء لمصادر الموضوع من المراجع والكتب العلمیة ، مع
عرض للآراء الفقھیة في المسائل الخلافیة ، مع الاعتناء بالجانب التطبیقي في النظام
وذلك من خلال توظیف الاحكام القضائیة الصادرة في ھذا الشأن وذكرھا حیثما ورد
المجال لتدعیم الدراسة بأمثلة من الواقع المعاصر في النظام السعودي والمصري .
خ ة ل سة :
المبحث الأول: ماھیة واركان القرار الإداري السلبي وتمییزه عن غیره من الق
المصدر: https://jfslt.journals.ekb.eg










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق