8.11.2019

الإکراه کعارض من عوارض الأهلیة

الإکراه کعارض من عوارض الأهلیة







الإکراه کعارض من عوارض الأهلیة


المؤلف
هلال فوزی عامر السباعی
کلیة الشریعة والقانون بدمنهور


مجلة كلية الشريعة والقانون جامعة الازهر  المجلد 20، العدد 2، 2018، الصفحة 1333-1378




لملخص
1-    عوارض الأهلیة: هى الأمور التی تطرأ على الإنسان بعد کمال أهلیته فتوثر فیها بإزالتها, أو نقصانها , أو تغییر بعض أحکامها , وأنها قسمان : سماویة ومکتسبة.
2-    أهلیة الوجوب : هى صلاحیة الإنسان لوجوب الحقوق المشروعة له أو علیه , وأهلیة الأداء: هى صلاحیة الإنسان لصدور الفعل منه على وجه یعتد به شرعاً.
3-    الإکراه آخر العوارض المکتسبة وهو العارض الوحید الذی یکون صادراً من الغیر على الإنسان , لأن المکرَه لو تُرک وشأنه فإنه لا یرضى مباشرة القول, أو الفعل الذی أُکره علیه من غیره.
4-    الإکراه هو: حمل الغیر على أمر یمتنع عنه بتخویف یقدر الحامل على إیقاعه , ویصیر الغیر خائفاً به فأئت الرضا بالمباشرة.
5-    أرکان الإکراه أربعة هى: المکرِه , المکرَه , المکرَه به , المکرَه علیه , فیشترط فی المکرِه أن یکون قادرا على تحقیق ما هدد به, ویشترط فی المکرَه:
-         أن یغلب على ظنه وقوع ما هدد به إذا امتنع عن الإتیان بالمکره علیه.
-         أن یکون عاجزاً عن دفع المکرِه عن نفسه بالهرب , أو الاستغاثة أو المقاومة.
-         ألا یخاف المکرَه المکرِه , بان یأتی بفعل غیر الذی أکره علیه , أو یزید على الفعل المطلوب أو ینقص منه.
ویشترط فی المکرَه علیه:
-         أن یفعل المکرَه الفعل لداعی الإکراه فقط , ویکون ممتنعاً عما أکره علیه قبل الإکراه.
-         أن یکون المکرَه علیه معینا.




-         أن یترتب على فعل المکره علیه التخلص من المتوعد به.
ویشترط فی المکرَه به:
-         أن یکون التهدید بإلحاق الضرر بالمکره عاجلاً.
-         أن یکون الأمر الذی هدد به المکره مما یستضر به ضرراً کبیراً غیر محتمل یلحقه بسببه مشقة عظیمة.
-         أن یکون المهدد به أشد خطراً وضرراً على المکره مما حمل علیه.
6-    ینقسم الإکراه باعتبار المکره به إلى ثلاثة أنواع هى:
-         الإکراه الملجئ: أی الکامل.
-         الإکراه غیر الملجئ: أی الناقص .
-         الإکراه بالاغتمام أو الهم والحزن.
وینقسم باعتبار المکره علیه إلى قسمین:
-         الإکراه بحق .
-         الإکراه بغیر حق.
7-    اختلف العلماء فی تکلیف المکره على ثلاثة آراء:
-         رأی الحنفیة: أن المکره مکلف مطلقاً , أی سواء أکان الإکراه ملجئاً أو غیر ملجئ.
-         رأی الجمهور: التفرقة بین أن یکون الإکراه ملجئا أو غیر ملجئ فإن کان الإکراه ملجئا: فإنه یمنع التکلیف , أی بفعل المکروه علیه وبنقیضه .
وإن کان الإکراه غیر ملجئ , فلا یمنع التکلیف .
رأی المعتزلة : وهو أن المکرَه غیر مکلف.
8-    لا یؤثر الإکراه بجمیع أنواعه فی أهلیة الوجوب , ولا أهلیة الأداء وإنما ینحصر أثره فی تغییر بعض الأحکام المترتبة على أهلیة الأداء مع بقاء المکره مکلفا.
9-    اختلاف العلماء فی الإکراه وأنواعه وشروطه جعل ثروة فقهیة تمد العبد بالحکم والمعرفة , ومن هنا ظهرت آثاره فی الفقه الإسلامی.

المصدر: https://jfslt.journals.ekb.eg









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق