8.11.2019

الحســـــاب الجــــــاری

الحســـــاب الجــــــاری







الحســـــاب الجــــــاری

المؤلف
خالد عید
کلیة الشریعة والأنظمة جامعة الطائف


مجلة كلية الشريعة والقانون جامعة الازهر  المجلد 19، العدد 6، 2017، الصفحة 4227-4358




مستخلص البحث
توصل البحث إلى أن أموال الحسابات الجاریة تعد أھم موارد المصرف،
وتمثل ما قد یزید في غالب الأحوال على ٩٠ %من مجمل الموارد، ونادراً ما تقل
عن٢٠ ،%وبھذا یستفید منھا المصرف في توفیر السیولة والوفاء باحتیاجاتھ
واحتیاجات عملائھ.. ومن فوائدھا كذلك أنھا تقوم بوظیفة نقدیة مھمة؛ إذ إنھا
تمثل وسائل دفع في المجال الاقتصادي والتجاري، وأداة وفاء لتسویة الدیون عن
طریق نقل ملكیتھا من شخص لآخر باستعمال الشیكات والتحویل المصرفي
والمقاصة.
وللحساب الجاري مزایا عدیدة إن یعمل على تقلیل استعمال النقود بین
الطرفین حیث لا یجوز لأحدھما مطالبة الآخر بالوفاء قبل إغلاق الحساب ومعرفة
الرصید، وھو بالإضافة إلى ذلك یمثل أداة للائتمان والضمان بفضل المقاصة الآلیة
التي بین دیون الطرفین التي تترتب علیھ، مما یدرأ خطر إعسار أو إفلاس أحد
الطرفین.
وقد استقر رأي الفقھ والقضاء المقارن على أن الحساب الجاري لا یشمل
سوى المدفوعات الناشئة عن العلاقات العادیة بین الطرفین كالدیون المترتبة على
العملیات التجاریة وعملیات الائتمان الجاریة بینھما والتي من أجلھا فتح الحساب.
أما الدیون غیر العادیة، كالدیون المتصلة بالعلاقات ا





مقدمة
یُعد الحساب الجاري من أشھر وأھم الحسابات المصرفیة في مختلف
الأنظمة القانونیة المقارنة، كما یمثل عقداً یلتزم بموجبھ طرفاه بتسویة الدیون
الناشئة بینھما خلال فترة تشغیل الحساب الجاري تسویة شاملة مرة واحدة عوضاً
عن تسویة كل دین على حدة ؛ وتبدأ عملیة تشغیل الحساب من تاریخ دخول أول
دین في الحساب و تستمر لحین غلق ذلك الحساب، وخلال فترة التشغیل تخضع
الدیون الداخلة في الحساب الجاري لآثار ھذا الحساب والتي تدور حول محورین
رئیسیین: الأول ھو مبدأ تجدید المدفوعات والذي بموجبھ یتحول الدین المقید في
الحساب الى مفرد حسابي مجرد من خصائصھ واستقلالھ وصفاتھ؛ والثاني ھو
مبدأ عدم تجزئة المفردات والذي یجعل من تلك المفردات متماسكة فیما بینھا
وملتصقة بالحساب الجاري برابطة قویة لا یمكن فصلھا عنھ أثناء مدة تشغیل
الحساب.
وإذا كانت الدراسات والأبحاث القانونیة قد اھتمت بدراسة موضوع الحساب
الجاري و أحكامھ نظراً لما یتمتع بھ من أھمیة خاصة فالحساب ھو المؤشر الذي
یقیس الفرق بین الصادرات، والواردات من بضائع والخدمات بالإضافة إلى الفارق
بین الحوالات، التدفقات المالیة من وإلى الاقتصاد، ولكن یستثنى منھا الأموال
المستثمرة بالأصول واستثمارات الأسواق المالیة، وھو مؤشر یظھر بقراءة
مقسمة على مدار الأرباع الأربعة.
وكذلك تتنوع وتتعدد الحسابات التي یتیحھا البنك لعملائھ، ویتم فتحھا
بالعملة المحلیة والعملات الأجنبیة الرئیسیة، وتفتح للأفراد والمؤسسات المختلفة
وأیضاً للشركات بجمیع أنواعھا إما نقداً أو بتحویلات من بنوك محلیة وخارجیة،
ویمكن لأصحاب ھذه الحسابات الاستفادة من خدمة البنك الصوتي والخدمات
المقدمة عبر موقع البنك بشبكة الإنترنت من أي مكان في العالم أو باستخدام
بطاقات الصارف الآلي أو بطاقات فیزا إلیكترون التي یصدرھا البنك لعملائھ من
خلال حاسباتھم الشخصیة بالاتصال 
المصدر: https://jfslt.journals.ekb.eg









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق