1.02.2019

اجتهاد القاضي في العصر الحديث وضرورة التقنين في مجال الأحوال الشخصية

اجتهاد القاضي في العصر الحديث وضرورة التقنين في مجال الأحوال الشخصية







اجتهاد القاضي في العصر الحديث وضرورة التقنين في مجال الأحوال الشخصية
مجلة الدراسات والبحوث القانونية 
Volume 2, Numéro 4, Pages 88-108 
اجتهاد القاضي في العصر الحديث وضرورة التقنين في مجال الأحوال الشخصية
الكاتب : بن صغير محفوظ .



اجتهاد القاضي في العصر الحديث وضرورة التقنين في مجال الأحوال الشخصية
يتناول هذا المقال مفهوم الاجتهاد القضائي للمحكمة العليا في مجال الأحوال الشخصية المستمدة أحكامها أساسا من نصوص الشريعة الإسلامية، أو من اجتهادات الفقهاء القدامى والمعاصرين، وبالنظر إلى عدم اختصاص قاضي الأحوال الشخصية وتضلعه في علوم الشريعة الإسلامية في العصر الحديث، وعدم بلوغه درجة الاجتهاد التي تؤهله لاستنباط الأحكام الشرعية المناسبة لحلول مشاكل الأسرة المعاصرة، بات من الضروري الاتجاه نحو التقنين الذي يساعد على التطبيق القضائي لأحكام الأسرة. غير أن الإشكال يبقى قائما في عدم إسناد مهمة التقنين والتعديل لأهل التخصص العلمي وفي مختلف المجالات المتعلقة بحفظ الأسرة وجودا وعدما، مما يجعل المشرع يتجه إلى الأخذ بالآراء الضعيفة أحيانا أو يعمد إلى التلفيق أحيانا أخرى وفق ما تتطلبه ظروف معينة.وعلى هذا فإن مفهوم اجتهاد القاضي في التشريعات الوضعية - بمعنى مراقبة المحكمة العليا للأحكام القضائية الصادرة عن المحاكم الأدنى درجة منها- يختلف عنه في الفقه الإسلامي الذي يمثل فيه الاجتهاد إضافة فقهية جديدة.

الكلمات المفتاحية
اجتهاد القاضي، العصر الحديث، الأحوال الشخصية.

تحميل المقال من هنا







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق