1.11.2019

التهريب البحري للأسلحة والمخدرات وأثره على استقرار وأمن الدول.

التهريب البحري للأسلحة والمخدرات وأثره على استقرار وأمن الدول.







التهريب البحري للأسلحة والمخدرات وأثره على استقرار وأمن الدول




مجلة الدراسات والبحوث القانونية 
Volume 2, Numéro 5, Pages 331-351 
التهريب البحري للأسلحة والمخدرات وأثره على استقرار وأمن الدول
الكاتب : درويش مريم .
يعد التهريب ظاهرة إجرامية عالمية تواجهها معظم دول العالم كونه يمس المجتمع الدولي في جميع مستوياته خاصة الاقتصادية والأمنية، باعتباره أكثر الجرائم الاقتصادية تهديدا للاقتصاد الوطني ويعتبر التهريب البحري من أخطر انواع التهريب التي تستلزم اهتماما عاجلا وأولوية قصوى على المستويين المحلي والدولي عن طريق وضع استراتيجيات وآليات لمكافحة هذه النشاطات غير المشروعة التي أصبحت تمس كيان الدول والتي أثارت فعلا قلق المجتمع الدولي لصعوبتها وشدتها مقارنة بأنواع التهريب الأخرى، فالتهريب البحري يعد من بين عمليات التهريب المشددة التي تعتمد على وسائل نقل وأجهزة دعم واتصال متطورة ويساهم في نقل بضائع ومواد أكثر وبأحجام أكبر وتظهر خطورته وجسامته في تهريب الأسلحة والمخدرات.

الكلمات المفتاحية
التهريب البحري، الأسلحة، المخدرات، استقرار، أمن الدول.



تحميل المقال من هنا