1.02.2019

اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 بين الإيجابيات والإشكاليات.

اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 بين الإيجابيات والإشكاليات.







اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 بين الإيجابيات والإشكاليات
مجلة الدراسات والبحوث القانونية 
Volume 2, Numéro 4, Pages 9-43 
اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 بين الإيجابيات والإشكاليات
الكاتب : بوادي مصطفى .



اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989 بين الإيجابيات والإشكاليات
تعد اتفاقية حقوق الطفل ميثاقا دوليا يحدد حقوق الأطفال المدنية، صادقت عليها غالبية الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على الاتفاقية بشكل كامل أو جزئي. وقد وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على إدراج الاتفاقية ضمن القانون الدولي في 20 نوفمبر 1989 لتدخل حيز التنفيذ في 2 سبتمبر 1990. تتمحور الاتفاقية في عدم التمييز بين الأطفال في الحقوق على جميع المستويات، و مراعاة مصالحه الفضلى، الحق في الحياة والنماء، إضافة إلى حقه في التعبير وإبداء الرأي. للاتفاقية ثلاثة بروتوكولات. فالأولان تبنتهما الجمعية العامة في ماي 2000 يسري مفعولهما على الدول التي وقعتهما وصادقت عليهما. ويتعلق الأمر بالبرتوكول الاختياري بشأن اشتراك الأطفال في المنازعات المسلحة والبرتوكول الاختياري الثاني بشأن بيع الأطفال واستغلال الأطفال في البغاء وفي المواد الإباحية. أما البروتوكول الثالث كان في عام 2011 ويتعلق ببيان إجراءات تقديم شكوى من طرف أي طفل اعتدي على حقوقه أمام لجنة حقوق الطفل. وعلى الرغم من الإيجابيات التي عرفتها الاتفاقية، إلا أنها شابتها بعض الإشكاليات.

الكلمات المفتاحية
المصالح، الفضلى، الطفل.


تحميل المقال من هنا