5.29.2018

دور العلاقات العامةفي فاعلية العمل الدبلوماسي دراسة ميدانية. إعداد الباحث فهد بن سويلم العطوي

دور العلاقات العامةفي فاعلية العمل الدبلوماسي دراسة ميدانية.   إعداد الباحث فهد بن سويلم العطوي







دور العلاقات العامةفي فاعلية العمل الدبلوماسي دراسة ميدانية.   إعداد الباحث فهد بن سويلم العطوي






مستخلص الدّراسة باللغة العربية
عنوان الدّراسة: دور العلاقات العامة فِي فاعلية العمل الدّبلوماسي "دراسة ميدانية".
إعداد الطالب: فهد بن سويلم العطوي.
 إشراف أ.د عبد الرّحمن بن إبراهيم الشّاعر.
مشكلة الدّراسة: تتلخص مشكلة الدّراسة فِي التساؤل الرّئيس التالي: ما دور العلاقات العامة فِي فاعلية العمل الدّبلوماسي؟
مجتمع الدّراسة: تم تطبيق الدّراسة عَلَى منسوبي وزارة الخارجية السّعودية بالرياض، وقد بلغ عدد الاستبانات المستردة الصّالحة للتحليل (278) استبانة أثناء فترة إجراء الدّراسة من العام الدّراسي 1439هـ.
منهج الدّراسة وأداتها: استخدمت الدّراسة "المنهج الوصفي التحليلي" وهو منهج يقوم بدراسة الظاهرة كما هي، ويصفها بشكل مفصل ودقيق، والتعبير عنها كيفياً وكمياً. استخدم الباحث الاستبانة كأداة لجمع البيانات. 
أهم النّتائج:





أفراد الدّراسة موافقون عَلَى الدّور الَّذي تقوم بِهِ العلاقات العامة فِي تعزيز فاعلية العمل الدّبلوماسي بنسبة (83.8%)، فِي حين أنهم موافقون عَلَى الأساليب الَّتِي يمكن أن تستخدمها العلاقات العامة لتعزيز فاعلية العمل الدّبلوماسي بنسبة (84%) وكذلك موافقون عَلَى وجود معوقات تحد من فاعلية عمل العلاقات العامة فِي العمل الدّبلوماسي بنسبة (80.8%)، كما واتضح أيضاً أنهم موافقون بشدة بنسبة (84.2%) على الوسائل المستخدمة للتغلب على المعوقات التي تحد من فاعلية عمل العلاقات العامة في العمل الدبلوماسي. ويتضح من الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) فأقل في أفراد مجتمع الدراسة حول محاور الدراسة باختلاف المستوى التعليمي، وسنوات الخبرة. ووجدت فروق ذات دلالة إحصائية في اتجاهات أفراد الدراسة، حول محور مهام العلاقات العامة في تعزيز فاعلية العمل الدبلوماسي باختلاف تخصص العمل والمعوقات التي تحد من فاعلية العلاقات العامة في تعزيز العمل الدبلوماسي عند مستوى (0.05) فأقل، وكانت الفروق لصالح أفراد مجتمع الدراسة الذين تخصصهم العلاقات العامة.
التوصيات:
تعيين أفراد أكفاء مؤهلين ومتخصصين فِي العلاقات العامة، يمكنهم الاضطلاع بمهام الرّبط بين الإعلام المقروء والمسموع والمرئي والإعلام الجديد والعمل الدّبلوماسي.
توضيح اختصاصات العاملين فِي العلاقات العامة بدقة منعًا لتداخل المهام.
منح العلاقات العامة مستوى إداري متقدم يناسب قدرات موظفيها وخبراتهم.
اختيار العاملين بالعلاقات العامة عَلَى أسس علمية متطورة مناسبة للعمل الدّبلوماسي.