3.12.2019

مفهوم الأجل وأنواعه في القانون المدني.

مفهوم الأجل وأنواعه في القانون المدني.







مفهوم الأجل وأنواعه في القانون المدني




تعريف الأجل:

هو عبارة عن أمر مستقبلي محقق الوقوع يتوقف على تحقيقه نفاذ الالتزام أو انتهاؤه.

أنواع الأجل من حيث الأثر:

1/ الأجل الواقف: أمر مستقبلي محقق الوقوع يتوقف على تحقيقه نفاذ الالتزام – مثال – تعهد علي لـ أحمد أن يدفع له 500 ريال بعد ستة أشهر.

2/ الأجل الفاسخ: أمر مستقبلي محقق الوقوع يترتب على حلوله انقضاء الالتزام – مثال – قام علي بتأجير سيارته لـ أحمد لمدة شهرين يترتب على حلول أجل الشهرين انقضاء إجارة السيارة.

أنواع الالتزام من حيث المصدر:

1/ أجل اتفاقي: قد يكون صريح – مثال – تعهد أحمد لـ علي بأن يدفع له 500 ريال بعد سنة ، وقد يكون الاتفاق ضمني – مثال – التزام علي بتوريد أغذية للمدارس وهذا اتفاق ضمني على إن الأجل يحل مع بداية العام الدراسي .

2/ الأجل القضائي: يكون ذلك في الحالة التي يمنح فيها المدين مهلة للوفاء بالتزامه إذا كان هناك مبرر من الظروف ويطلق على الأجل القضائي على هذا النحو نظرة الميسرة.



3/ الأجل القانوني: يكون بنص من النظام كما يحدث عندما يمنح القانون للمدين مهلة للوفاء بديونه بسبب ظروف قاهرة مثل الحرب.

أنواع الأجل من حيث التعيين:

1/ الأجل قد يتحدد وقت التاريخ ونوع الأمر ليقال إنه أجل معين – مثال – تعهد علي لـ أحمد أن يدفع له 500 ريال في 1-1-1431هـ.

2/ الأجل غير معين: مثال – تعهد علي لـ أحمد بأن يدفع له 500 ريال حتى وفاة( وفاة أحمد )أي بوفاة أحمد علي لا يدفع 500 ريال وميعاد الوفاة غير معلوم.

آثار الأجل قبل أن ينقضي:

1/ الأجل الواقف: إذا كان الالتزام مضاف إلى أجل واقف فإنه لا يكون نافذا إلا في الوقت الذي ينقضي فيه الأجل.

مثال – تعهد علي لـ أحمد أن يدفع له 500 ريال في 1-1-1431هـ.

هنا:

أ/ لا يجوز للدائن (أحمد) أن يجبر المدين (علي) على الوفاء لـ 500 ريال قبل 1-1-1431هـ

ب/ التقادم يبدأ من تاريخ 1-1-1431هـ.

ج/ إذا قام علي بدفع 500 ريال لـ أحمد قبل 1-1-1431هـ وهو يعلم إن الأجل لم يحل بعد لا يستطيع أن يرد ما دفعه.

د/ لا تقع المقاصة بين حق الدائن وحق آخر قبل 1-1431هـ وليس لـ أحمد الدائن أن يطعن في تصرفات المدين علي بالدعوى البوليصية قبل 1-1-1431هـ .



2/ الأجل الفاسخ: إذا كان الالتزام مضاف إلى أجل فاسخ كان هذا الالتزام موجود ونافذا ولكنه يزول بحلول الأجل.

مثال – تعهد علي لـ أحمد أن يبقى يدفع له 500 ريال لحين 1-1-1431هـ أي بحلول 1-1-1431هـ سوف يتوقف علي عن دفع 500 ريال لـ أحمد.

هنا:

أ/ قبل حلول أجل 1-1-1431هـ يستطيع الدائن (أحمد) يطالب المدين (علي) بـ 500 ريال

ب/ يسري بحقه التقادم

ج/ للدائن (أحمد) أن يطعن في تصرفات المدين (علي) بالدعوى البوليصية.

آثار الأجل بعد أن ينقضي:

1/ الأجل الواقف:

بعد انقضاء الأجل الواقف أي بحلول الأجل – مثال – تعهد علي لـ أحمد أن يدفع له 500 ريال في 1-1-1431هـ.

بحلول 1-1-1431هـ يصبح التزام علي بدفع 500 ريال نافذ ومستحق الأداء وبالتالي يستطيع الدائن (أحمد) في 1-1-1431هـ أن يطالب المدين (علي) بـ 500 ريال ويبدأ التقادم منذ 1-1-1431هـ ويستطيع الدائن (أحمد) أن يطعن في تصرفات المدين (علي) بالدعوى البوليصية ويبقى الالتزام نافذ بدون أثر رجعي.

2/ الأجل الفاسخ:

مثال – تعهد علي لـ احمد أن يدفع 500 ريال إلى أن يحل أجل 1-1-1431هـ .

أي بحلول 1-1-1431هـ سوف يتوقف علي عن دفع 500 ريال لـ احمد أي بحلول 1-1-1431هـ يزول التزام علي بدون أثر رجعي أي زوال الالتزام يكون بالنسبة للمستقبل.

الأجل في الفقه الإسلامي:

إضافة الالتزام إلى أمر معروف وجائز في الفقه الشريعة الإسلامية ودليل جوازه قال تعالى”إذا تداينتم بدين إلى اجل مسمى” صدق الله العظيم

عرفت المادة 18 من مجلة الأحكام الشرعية على مذهب الإمام أحمد بن حنبل “التأجيل هو تأخير تسليم العوض بالتراضي إلى وقت معين”



يجب أن يكون الأجل معلوم المادة 362 من مجلة الأحكام الشرعية على مذهب الإمام أحمد بن حنبل “البيع مع تأجيل الثمن مدة معلومة أو تقسيطه صحيح إلا في الربا النسيئة”

وقد جاء في مجلة الأحكام الشرعية على مذهب الإمام أحمد بن حنبل ما يفيد فساد السلم لأجل مجهول أو مبهم.

الالتزام البدلي والتخيري:

الأصل أن يكون الالتزام بسيط أي يكون محله عبارة عن أداء واحد كأن يلتزم المدين بالقيام بعمل واحد إلا إن الالتزام قد يلحقه وصفا ينفي عنه بالبساطة حيث يرد الوصف على المحل ويكون متعددا أي يضم أكثر من أداء.

الالتزام التخيري:

هو التزام يتمثل محله في أكثر من أداء بحيث تبرأ ذمة المدين بأداء واحد منها – مثال – باع علي منزل سكنه ضمن ثلاث منازل يملكها

أي يملك منزل في الدرعية

أي يملك منزل في العليا

أي يملك منزل في البديعة

وذكر في عقد البيع أنه باع واحد من هذه المنازل لـ(أحمد) وبالتالي تبرأ ذمة (علي) بتسليم واحد من هذه المنازل.

شروط الالتزام التخيري:

يجب أن يتوافر في كل أداء من الأداءات المتعددة لمحل الالتزام التخيري ما أوجبه النظام من توافره في محل الالتزام أي يجب أن يكون كل أداء مشروع وممكن ومعلوم.

لمن يثبت له حق الخيار:

1/ وتحديد من له الحق في الاختيار يتم باتفاق بين الدائن والمدين ففي المثال السابق قد يتفق الدائن والمدين (أحمد) و (علي) على أن يختار الدائن (أحمد) منزلا من المنازل الثلاث ، وقد يتفقان على أن يكون الحق في الاختيار لشخص ثالث كأن يكون لزوجة الدائن (أحمد).

2/ وقد يحدد القانون الشخص الذي له الحق في الاختيار.



3/ إذا كان حق في الاختيار للمدين ولم يستعمل هذا الحق يحق للدائن أن يطلب من المحكمة تعيين محل الالتزام.

/ إذا كان الحق في الاختيار للدائن ولم يستعمل هذا الحق انتقل هذا الحق للمدين

5/ إذا كان موضع الخيار في شيئين كأن يبيع (علي) منزله ضمن منزليه اللذان يملكهما في البديعة و عليشة وهلك المنزل الموجود في البديعة بسبب أجنبي أو بخطأ المدين (علي) هنا ينحصر محل الالتزام في المنزل المتبقي في عليشة ولا يكون أمام المدين (علي) إلا أن يسلم البيت الموجود في عليشة.

6/ أما إذا كان الخيار أكثر من شيئين كأن يبيع (علي) ضمن ثلاث منازل التي يملكها في البديعة وعليشة والعليا وهلك منزله الموجود في البديعة بسبب أجنبي أو بخطأ المدين (علي) فيختار المدين أحد المنزلين المجود في عليشة والعليا.

7/ أما إذا هلكت كل الخيارات أي هلكت كل المنازل بسبب أجنبي فهنا ينقضي الالتزام أما إذا هلكت بخطأ من المدين (علي) يلتزم (علي) بدفع قيمة آخر منزل هلك.

الالتزام البدلي:

يكون محل الالتزام منذ البداية أداء واحد إلا إنه يتعدد عند الوفاء ، إذ يكون المدين ملتزم بأداء واحد أصلا لكن تبرأ ذمته إذا قدم عند الوفاء أداء آخر غير الأداء الأول الأصلي.

مثال – أقرض أحمد (الدائن) علي (المدين) 100000 ألف ريال يستطيع أحمد أن يتفق مع علي أنه عند حلول الأجل إذا لم يشأ علي أن يرد مبلغ القرض أن يعطيه منزلا بدلا من مبلغ القرض.

خيار التعيين في الفقه الإسلامي:

عبارة عن خيار يشترطه أحد المتعاقدين المشتري غالبا ويكون له بمقتضاه تعيين أحد شيئين أو أكثر

كما لو قال علي لـ أحمد بعتك إحدى هذه السيارات الثلاث بالثمن المحدد ويثبت الخيار للمشتري ويمكن أن يكون للبائع.

التضامن وعدم القابلية للانقسام:

التضامن:

الأصل في الالتزام أن يكون بسيطا أي يتمثل محل الالتزام في أداء واحد وأن الالتزام علاقة قانونية يبن دائن واحد ومدين واحد.

وقد يلحق الالتزام وصف في أطرافه أي قد يتعدد الدائنون أو قد يتعدد المدينون وهذا ما يسمى بالتضامن.



التضامن هو وصف يلحق الالتزام في أطرافه فيمتنع من انقسامه.

صور التضامن:

1/ التضامن الإيجابي – وينشأ بين الدائنين بحيث يكون لكل دائن منهم المطالبة يكل الدين وليس حصته فقط

مثال – أحمد وعلي ونواف دائنون متضامنين بمبلغ 100000 ألف ريال لـ سعد هنا يستطيع كل دائن أي احمد أو علي أو نواف أن يطالب المدين (سعد) بكامل الدين وليس حصته فقط.

2/ التضامن السلبي – ينشأ بين المدينين بحيث يلتزم أي مدين بكامل الدين ولا ينشأ إلا باتفاق المدينين.

مثال – أحمد وعلي ونواف مدينين متضامنين لـ سعد هنا يستطيع الدائن (سعد) مطالبة أحمد أو علي أو نواف بكامل الدين.

التضامن الإيجابي:

هذا النوع من التضامن لا ينشأ إلا باتفاق الدائنين أي لا يفترض.

آثار التضامن الإيجابي:

*آثاره في العلاقة بين الدائنين والمدين:

هناك ثلاثة مبادئ تحكم التضامن الإيجابي:

1/ وحدة المحل:

أي يجوز لأي دائن أن يطالب المدين بكل الدين ويجوز للمدين أن يوفي بكامل الدين لمن يختاره من الدائنين المتضامنين.

2/ مبدأ تعدد الروابط:

لا يجوز للمدين إذا طالبه دائن من الدائنين المتضامنين أن يحتج ضده بدفوع تخص دائن آخر كما لو كان الدين قابل للإبطال بسبب عيب لحق رضا دائن آخر.

مثال – باع أحمد وعلي وزيد منزلا لـ سعد وكان أحمد وعلي وزيد دائنون متضامنون بالثمن لسعد وكان علي قد باع المنزل تحت إكراه من سعد فطالب احمد سعد كامل ثمن المنزل هنا لا يستطيع سعد أن يحتج بأن العقد قابل للبطلان بسبب أن علي تعرض للإكراه ولكن يستطيع سعد أن يحتج بدفوع مشتركة بين الدائنين كأن يكون محل العقد غير مشروع.



مثال – كأن يكون أحمد وعلي وزيد دائنون متضامنون لـ سعد وكان محل العقد عبارة عن مخدرات وطالب أحمد سعد بالثمن هنا يستطيع أن يحتج سعد بأن المحل غير مشروع.

3/ مبدأ النيابة التبادلية فيما ينفع لا فيما يضر – مثال – لو قام أحد الدائنين بإبراء المدين من الدين فإن ذمة المدين لا تبرأ ذمته إلا بالنسبة للدائن الذي أبرأه وبقدر حصته.

أما لو قطع أحد الدائنين التقادم بأن رفع دعوى يطالب فيها المدين بالدين فهنا يستفيد منها كل الدائنين.

*آثار التضامن الإيجابي في علاقة الدائنين المتضامنين فيما بينهم:

إذا استوفلاى أحد الدائنين المتضامنين كامل الدين من المدين فإن الدائنون يقسمون ما استوفاه هذا الدائن فيما بينهم وذلك بحسب حصصهم في الدين المحددة في الاتفاق المنشئ للتضامن وإلا فيقتسممونه بالتساوي وقد يرد في الاتفاق أن الدائن الذي يستوفي كامل الدين هو الذي يملكه وحده وهذا جائز.

آثار التضامن السلبي:

*آثاره في العلاقة بين المدينين والدائن:

تكمن في ثلاثة مبادئ:

1/ وحدة المحل:

يكون للدائن الحق في مطالبة المدينين المتضامنين معا أو مطالبة واحد منهم على سبيل الانفراد – مثال – أحمد وعلي ونواف مدينين متضامنين بـ 500000 ألف ريال لـ سعد يحق لـ سعد مطالبتهم معا أو مطالبة احمد فقط بـ 500000 ألف ريال.

ويترتب على وفاء أحد المدينين بكامل الدين براءة ذمة كافة المدينين ففي المثال السابق لو قام أحمد بسداد 500000 ألف ريال تبرأ ذمة كافة المدينين.

2/ مبدأ تعدد الروابط:

إذا طالب الدائن أحد المدينين بكامل الدين كأن يطالب سعد في المثال السابق أحمد بالدين فليس لأحمد أن يحتج بالدفع الخاص بمدين آخر كأن يكون مثلا علي قد تعرض للإكراه ولكن له الحق في أن يحتج بدفع مشترك كأن يكون سبب الالتزام غير مشروع كأن يكون 500000 ألف ريال ثمن المخدرات كذلك إذا برأت ذمة أحمد قبل الدائن سعد يبقى لـ سعد مطالبة باقي المدينين بكامل الدين وهم لهم الحق الرجوع على أحمد بقدر حصته.

3/ مبدأ النيابة التبادلية بين المدينين المتضامنين فيما ينفع ولا يضر – مثال – إذا قام أحد المدينين وأوفى بالدين كان له الرجوع على باقي المدينين كأن يقوم أحمد في المثال السابق بدفع كامل الدين لـ سعد هنا يرجع أحمد على باقي المدينين كل بقدر حصته في الدين ولكن لو كان أحد المدينين معسر أو مفلس هنا يتحمل إعساره المدين الذي أوفى الدين وباقي المدينين.

التضامن في الفقه الإسلامي:

1/ تعدد التضامن بين الدائنين في الفقه الإسلامي:

لما كان من الجائز في الفقه الإسلامي أن يوكل شخص غيره في استيفاء حقه جاز لدائن ضمن دائنين متعددين أن يوكل أحدهم في قبض حصته.

2/ تضامن المدينين في الفقه الإسلامي:

يظهر ذلك في الكفالة

جاء في القواعد في الفقه الإسلامي لابن رجب الحبشي إذا ضمن اثنان دين لرجل لغريمة فهل لكل واحد منهما ضامن لجميع الدين أو بالحصة؟

على وجهين : أحدهما: أن كل منهما ضامن للجميع نص عليه في رواية رجل له على رجل آخر ألف درهم فكفل بها كفيلان كل واحد منهما كفيل ضامن فأيهما شاء اخذ جميع حقه منه.



مثال – زيد اقترض من علي 20000 ألف ريال وقد كفل زيد شخصان هما أحمد ونواف هنا أحمد ونواف كل واحد منهما ضامن لجميع المبلغ 20000 ألف ريال أي يستطيع علي أن يطالب أحمد أو نواف بكامل المبلغ 20000 ألف ريال.

عدم قابلية الالتزام للانقسام:

يكون الالتزام غير قابل للانقسام إذا امتنع تجزئة الوفاء به بالنسبة للدائنين أو المدينين.

وعدم قابلية الالتزام للانقسام قد يرجع إلى طبيعة المحل الذي يرد عليه ( عدم الانقسام طبيعي)

وقد ترجع عدم قابلية الالتزام للانقسام أي الاتفاق (عدم الانقسام الاتفاقي)

وقد يكون الاتفاق صريح أو ضمني مثال:

اشترى علي قطعة أرض ليبني عليه منزلا من أحمد ونواف هنا التزام احمد ونواف غير قابل للانقسام أي لا بد من تسليم قطعة الأرض دون تجزئة.

الالتزام غير قابل للانقسام في الفقه الإسلامي:

هذه الفكرة معروفة في الفقه الإسلامي أذ يجوز لوارث الدائن في حال تعدد الورثة أن يطالب ابتداء بكامل الدين لكنه في الاستيفاء لا يأخذ إلا حصته فقط.

مثال – اقرض علي زيد 20000 ألف ريال توفي علي وكان له أبناء (ورثه) نواف وسعد وأحمد وهنا يحق لـ نواف أن يطالب زيد بكامل الدين 20000 ألف ريال ولكن عند الاستيفاء لا يأخذ إلا حصته فقط وهي 5000.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق