11.29.2018

حماية القيم التقليدية في القانون الدولي.

حماية القيم التقليدية في القانون الدولي.









مجلة الدراسات القانونية المقارنة 
Volume 3, Numéro 1, Pages 08-20 
حماية القيم التقليدية في القانون الدولي
الكاتب : ناصر عبد الرحيم نمر العلي .





تعتبر حماية "القيم التقليدية" من القضايا المعاصرة في القانون الدولي، خاصة بعد ظهور اتجاه جديد يطالب بإعادة النظر في القيم التقليدية الأساسية والتي تعد الأساس في بلورة حقوق الإنسان على المستوى الوطني والقومي والدولي وتعد الأساس أيضا في وجود البشرية جمعاء. وتلعب "القيم التقليدية" دورا مهما في توحيد جميع البلدان والشعوب، وليس لتفريقها. وقواعد حقوق الإنسان ومعاييرها، تقوم على القيم التقليدية للبشرية. إن إدراك وضمان الصلات القائمة بين القيم التقليدية وحقوق الإنسان يساعد على تقوية الاحترام العالمي لحقوق الإنسان والاعتراف بطبيعتها العالمية. تكمن أهمية هذا الموضوع في ضرورة العمل الجاد من أجل الحفاظ على هذه القيم التقليدية وترسيخها وإعطائها قوة إلزامية واستخدامها كوسيلة لمواجه تلك الدول التي تحاول أن تفرض على الدول الأخرى والمجتمع الدولي قيم ومعاير والمسمى بالقيم الغير تقليدية والتي يصعب تبنيها في كثير من الدول لأنها تتناقض مع ثقافاتها وعاداتها والدين المتبع في هذه الدول، ومن هذا المنطلق أصبح البحث في هذا الموضوع جدير بالاهتمام لدى الفقه القانوني الدولي.






تحميل المقال من هنا