4.17.2018

المسؤولية الدولية عن الإساءة للأديان السماوية pdf

المسؤولية الدولية عن الإساءة للأديان السماوية  pdf







المسؤولية الدولية عن الإساءة للأديان السماوية





المسؤولية الدولية عن الإساءة للأديان السماوية
ازدراء الأديان يعد اعتداء على قدسية الإعتقاد الديني، والإساءة للدّين وللرّسول، ومهاجمة العقيدة بالباطل. ولا يختلف الأمر إذا قام بالفعل من ينتمون للطائفة الدينية ذاتها، أو من لا يعتنقونها. ويعد ضرباً من ضروب الإزدراء والتحقير للأديان السماوية مهاجمة السنة والإساءة للصحابة وإلصاق الاتهامات الجزافية للصحابة وآل البيت. إن القانون يعرّف جريمة ازدراء الأديان بأنه احتقار الدين أو أحد رموزه أو مبادئه الثابتة أو نقده أو السّخرية منه، لأن مثل هذه السلوكيات تثير الفتن. ومن هنا فإن الهجوم بأي شكل على كل ما يتعلق بالدين يعدّ ازدراء ولا يسمح به، والقانون يعاقب عليه.لذلك فازدراء الأديان: يعني العمل على تحقير المعتقدات والرموز الدينية الخاصة بما يقلل احتراما بالمجتمع. إن السّلم المجتمعي هو الركيزة الأساس في استقرار الدولة، والمعكر الأول لصفو هذا السلم هو انتقاد أديان الآخرين والمعتقد الديني لهم، وهو ما يجب أن يقابل بكل حزم وشدة في الدول التي تسعى إلى الاستقرار والسلم بين مواطنيهأولابد من اصدار قانون دولى يجرم ازدراء الأديان والواقع ان الجريمة الدولية وتحديد المسئول عنها تحتم التعاون الدولي اذا يكاد يصبح مستحيلا مكافحة الجريمة الدولية منها جرائم الأديان التي تترتب عليها اضرار محققة للأمن والاستقرار والسلام الإجتماعي بين الدّول والحضارات – دون تعأون دولي فعال سواء على صعيد التشريع أو الملاحقة القضائية لذلك يجب على الدول اصدار تشريعات تجرم الاساءة للمعتقدات أو المقدسات الدينية.

التحميل من هنا