القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب شرح مدونة الأسرة - الدكتور محمد الأزهر pdf





كتاب شرح مدونة الأسرة - الدكتور محمد الأزهر pdf 




إن الإهتمام بالأسرة مطلب أساسي للمجتمع المدني في مختلف مجالاته القانونية و الإجتماعية و الثقافية، و ذلك حتى تنمو و تحقق كيانها و توازنها و تمارس دورها الحضاري في إطار ديموقراطي حداثي يحتضن المبادئ الدينية السمحة التي جاء بها الإسلام الحنيف و مُثله العليا و قيمه السامية و مقاصده النبيلة، إذ يرعى الخصوصيات الثقافية و الحضارية و التاريخية للمغرب، إضافة إلى جانب التمسك بمستلزمات التقدم و التطور و النهوض التي تفرضها التحديات المستقبلية...

هذا و قد عرف المسار التشريعي لمختلف القوانين بالمغرب قفزة نوعية من أجل المحافظة على كيان الأسرة في مختلف المناحي، و السعي إلى النهوض بها، و بالتالي رقي المجتمع و تطوره، و نجد من ضمن هذه القوانين مدونة الأسرة التي عرفت عدة تعديلات، فكان أول تقنين لأحوال الأسرة في شكلها الوضعي هو قانون الأحوال الشخصية لعام 1957 الذي كان بمثابة خطوة إيجابية على اعتبارأن ما كان سائدا قبل حلول الإستعمار و خلاله هو الفقه. و قد ظل معمولا بهذا القانون إلى أن شملته تعديلات بموجب قانون 1993، و ذلك لأنه طيلة هذه الفترة- أي فترة ما بعد الإستقلال- كان هناك هيمنة لمعتقد أن المدونة لا يجب أن يمسها تغيير، بل و أضفيت عليها هالة من التقديس و كأنها جزء من التراث الفقهي.
          و في الواقع أنه من 1957 إلى 2004 طرأت على المجتمع المغربي تحولات كبيرة و أصبحت الظواهر الإجتماعية الجديدة في انفصام تام مع المضامين الإجتماعية التي حملتها مدونة الأحوال الشخصية لمدة أربعة عقود بعد الإستقلال، و هذا ما حتم ضرورة القيام بإصلاح مدونة الأسرة التي شكلت إحدى المبادرات الإصلاحية و التنموية الهامة التي أعلن عنها جلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطابه السامي الذي افتتح به الدورة الأولى من  السنة الثانية من الولاية التشريعية السابعة حيث اعتمد المشروع إصلاحات تشريعية جوهرية مثلت نقلة نوعية في أفق التحديث و تشييد مجتمع ديموقراطي متكامل، تحظى فيه مسألة حقوق الإنسان و الكرامة الإنسانية و التوازن الأسري بمكانة خاصة في سلم الأولويات و الإهتمامات لدى جلالة الملك حفظه الله الذي أكد على تبني صياغة حديثة بدل المفاهيم التي تمس بكرامة و إنسانية المرأة. و جعل مسؤولية الأسرة تحت رعاية الزوجين، فكان الإنقال من مدونة الأحوال الشخصية إلى مدونة الأسرة، و عدم اعتبار المدونة قانونا للمرأة وحدها، بل مدونة للأسرة على اعتبار أنها جاءت منصفة للمرأة و حامية لحقوق الطفل و صائنة لكرامة الرجل، و ذلك تشبتا بمقاصد الإسلام السمحة في العدل و المساواة و التضامن و اجتهاد و انفتاح على روح العصر و متطلبات التطور و التقدم.

          و من ثم تكون هذه المدونة خطوة إيجابية في طريق بناء صرح المجتمع بناء متماسكا و قويا توخى جلالته نصره الله تجسيد الإرادة العامة للأمة من خلالها. و لعل من بين المستجدات التي أتت بها مدونة الأسرة تماشيا مع المواثيق الدولية في مجال حقوق الإنسان نجد إقرار مبادئ العدل و المساواة من ضمن أولويات المدونة

تناول المؤلف بهذا الكتاب المواضيع التالية
- الزواج
- انحلال ميثاق الزوجية وآثاره
- الولادة ونتائجها
    والجذير بالذكر أن المؤلف قد عمل على دراسة مدونة الأسرة بطريقة تراتبة جميلة لمواد مدونة الأسرة، حيث انطلق من المادة الأولى إلى آخر مادة بمحور الكتاب الثالث الخاص الولادة ونتائجها مع تحليل أهم اشكالياتها ومناقشتها، ومن محاسن هذه الطريقة أنها تيسر على الطلبة والباحثين قراءة شرح مدونة الاسرة بطريقة تسلسلية ومنتظمة، مما يمكنهم من تتبع سياق كل فصل وعلاقته بما سبقه وما بعده بشكل واضح.


كتاب شرح مدونة الأسرة - الدكتور محمد الأزهر pdf 


التحميل من هنا

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق