6.07.2019

جريمتي الاغتصاب وهتك العرض وعقوبة كل منهما وفقا لقانون العقوبات الإماراتي رقم 3 لعام 1987 وتعديلاته

جريمتي الاغتصاب وهتك العرض وعقوبة كل منهما وفقا لقانون العقوبات الإماراتي رقم 3 لعام 1987 وتعديلاته







جريمتي الاغتصاب وهتك العرض وعقوبة كل منهما وفقا لقانون العقوبات الإماراتي رقم 3 لعام 1987 وتعديلاته




جريمتي الاغتصاب وهتك العرض وعقوبة كل منهما وفقا لقانون العقوبات الإماراتي رقم 3 لعام 1987 وتعديلاته

أولا : الاغتصاب :
يعرف الاغتصاب بأنه مجامعة الجاني للضحية الانثى التي لا رابط شرعي يجمعه بها دون رغبتها ، وبالتالي يطلق الإغتصاب على إتصال الرجل بالمرأة إتصالاً جنسياً كاملاً دون رضاء صحيح منها بذلك ، والمقصود هو حدوث إيلاج حتى ولو لمرة واحدة على أن تكون المرأة مسلوبة الإرادة نتيجة إجبار مادي أو معنوي مارسه الجاني عليها ، والاغتصاب جناية عقوبتها تصل حد الإعدام كما أكدت ذلك المادة 354 التي قالت:
مع عدم الإخلال بأحكام قانون الأحداث الجانحين والمشردين ، يعاقب بالإعدام كل شخص استخدم الإكراه في مواقعة أنثى أو اللواط مع ذكر ، كما يعتبر الإكراه قائما إذا كان عمر المجني عليه أقل من أربعة عشر عاما وقت ارتكاب الجريمة .

ولا بد واستنادا لنص المادة الانفة الذكر من القول بمايلي :
يعتبر اغتصاب انثى و اللواط مع ذكر بالإكراه جريمة واحدة عقوبتها الإعدام.
يعد اغتصابا مواقعة الانثى المسلوبة الإرادة أو فاقدة الوعي أو المصابة بمرض عقلي.
لا يعد الاتصال الجنسي من الخلف اغتصابا حتى ولو حدث بالإكراه.
جماع الرجل لطليقته دون علمها بطلاقها وعدم رضاها عن المواقعة عند علمها بطلاقها يعد اغتصابا.
يعتبر اغتصابا مجامعة المجني عليه إذا كان عمره أقل من أربعة عشر عاما وقت ارتكاب الجريمة .
إضافة لذلك ، يعتبر الشروع في ارتكاب هذه الجرائم جريمة عقوبتها السجن المؤبد كما أكدت ذلك المادة 355 التي قالت :
يعاقب على الشروع في ارتكاب الجرائم المنصوص عليها في المادة السابقة بالسجن المؤبد
وقد أكد ذلك أيضا ماورد في نص المادة 344 من الفصل الثاني من قانون العقوبات ، وهو الفصل الخاص بجرائم الاعتداء على الحرية التي نقتبس منها :




يعاقب بالسجن المؤقت من خطف شخصا أو قبض عليه أو حجزه أو حرمه من حريته بأية وسيلة بغير وجه قانوني ، سواء أكان ذلك بنفسه أو بوساطة غيره ، وتكون العقوبة السجن المؤبد في الأحوال الآتية :
6- إذا كان الغرض من الفعل الكسب أو الانتقام أو اغتصاب المجني عليه أو الاعتداء على عرضه أو إلحاق أذى به أو حمله على ارتكاب جريمة .
ونتيجة لذلك تكون عقوبة الاغتصاب الإعدام ، بينما جريمة الشروع به عقوبتها السجن المؤبد.

ثانيا : هتك العرض :

هتك العرض هو فعل مناف للاداب يخل عمدا وبشكل جسيم بحياء المجني عليه ولا يكون إلا بالاحتكاك المادي المباشر بجسم المجني عليه ، ويعتبر الفعل هتكا للعرض بمجرد كشف عورة المجني عليه حتى دون المساس بها أو المساس بها دون كشفها ، والعورة هي أي جزء من أجزاء الجسم التي يحرص الفرد على صونها وحجبها عن أنظار الاخرين ، وقد جرم المشرع الاماراتي فعل هتك العرض وحدد عقوبته في المادة رقم 356 التي قالت :
مع عدم الإخلال بالمادتين السابقتين ، يعاقب على جريمة هتك العرض بالرضا بالحبس مدة لا تقل عن سنة ، فإذا وقعت الجريمة على شخص ذكرا كان أم أنثى تقل سنة عن أربعة عشر عاما ، أو إذا وقعت الجريمة بالإكراه كانت العقوبة السجن المؤقت .
واستنادا لذلك يمكننا استنتاج النقاط التالية :
لايشترط جنس محدد لأي من الطرفين في فعل هتك العرض .
يتحقق هتك العرض بمجرد المساس بحياء المجني عليه ولا يشترط فيه الاتصال الجنسى الكامل.
إذا وقع هتك العرض بالرضا فهو جنحة عقوبتها الحبس مدة لا تقل عن سنة .
وإذا وقع بالقوة أو التهديد والإكراه أو إذا وقع على شخص يقل عمره عن أربعة عشر عاما فهي جناية عقوبتها السجن المؤقت.
وبذلك نكون قد بينا مفهوم جريمتي الاغتصاب وهتك العرض كأحد الجرائم الواقعة على العرض وبينا عقوبة كل منها .

المحامي / محمد المرزوقي
مكتب محمد المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية
دبي – ابوظبي – الامارات






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق