كتب قانونية

5.03.2017

أشهر جرائم قتل حيرت العالم ولم يعرف مرتكبوها.

أشهر جرائم قتل حيرت العالم ولم يعرف مرتكبوها.
بسم الله الرحمن الرحيم مرحبا بك في موقعنا، إذا أعجبك الموضوع لا تنسى دعمنا بمشاركته مع أصدقائك لتعم الفائدة، شكرا لك.











على مر العصور يتطور عالم الجريمة ويصبح أكثر غموضاً ويذهب ضحاياه الكثير من العظماء والقادة والمفكرين والمشاهير، وتزداد التساؤلات وتظل خيوط الجريمة سر لا يعلمة إلا القاتل، فإليكم أشهر قصص القتل التي ظلت صندوق مُعلق مفتاحه في أيدي مرتكبيها.





 
 جون كيندي، الرئيس الخامس والثلاثين للولايات المتحدة الأمريكية، الذي قتل بعد عامين من توليه الحكم، بأربع رصاصات، وهو في موكبة يلوح للشعب الأمريكي، ظهر الثاني والعشرين من نوفمبر، ولاية تاكساس.
ودارت الشكوك حول الرئيس الكوبي كاسترو بدعم من المخابرات السوفيتية"تي جي بي"، للإنتقام من كيندي الذي حاول القضاء على الحكم الشيوعي في كوبا، أو عصابات المافيا الذي عزم على التخلص منها.
ويدعى أيضًا أن المخابرات الأمريكية "CIA" كان لها يد في الجريمة نظراً لسياستها التي تتعارض مع كيندي.




  مارلين مونرو أسطورة الجمال، التي قتلت في أوج مجدها في السادس والثلاثين من عمرها، حيث وجدت مارلين مقتولة عارية في فراشها وكانت يعتلي وجهها إبتسامة الوداع، وتشير بإصباعها إلى الهاتف وعلى ظهرها علامة حقن زرقاء.
وتعتصرنا شكوك الجريمة حول "جون كيندي" الرئيس الأمريكي وأخية "روبرت كيندي" الذي كان يتهرب من الزواج منها خوفًا على سمعته، وكانت مارلين تهددة بأنها سوف تفضح علاقته بها في الصحف.
فتعاون روبرت مع طبيبها للتخلص منها حيث ذكرت التحقيقات أن الطبيب أبلغ عن وفاتها بعد أربع ساعات من معرفتة بالحادث، بجانب زيارته لها قبل الحادث.
والبعض يظن انه ليس أغتيالاً بل عملية إنتحارية حيث قال شهود عيان بإنها في الفترة الأخيرة كانت حالتها النفسية سيئة بسبب طلاقها من "آرثر ميللر" وكانت تتناول المهدئات بكميات كبيرة.
وهناك رواية تقول إن المخابرات الأمريكية "CIA" ، رأت أن الحل الأمثل هو التخلص منها خوفاً من إفشاء أسرار عسكرية ماسة بالأمن القومي، إذ إنها كانت على علاقات بكبار الرجال السياسين في الدولة.



16عاما على وفاة أميرة القلوب ديانا ولا يزال حادث موتها في نفق باريسي يمثل لغزًا كبيرًا، ولفترة طويلة ظل الملياردير محمد الفايد والد صديقها عماد الشهير بـدودي يصر على أن الأميرة ديانا قتلت مع ابنه بأيدى الإستخبارات البريطانية الخارجية "إم أى 6" حتى بعد تبرئة هذه الأخيرة من جانب لجنة التحقيق الخاصة، إلا أن كتابا جديدا لأحد الصحفيين الروس يقول إن الوكالة متورطة فعلًا في الأمر.
مؤلف الكتاب الروسي جينادي سوكولوف أعلن أن كافة الدلائل تشير إلى أن ديانا قتلت في إطار جريمة إنجليزية واضحة، إذ تم التعاقد مع جواسيس بريطانيين لزرع شريحة إلكترونية في السيارة التي كانت تستقلها طليقة ولي العهد البريطانى الأمير تشارلز، ويؤكد الكاتب أن تلك الشريحة سمحت لأحد الجواسيس الذي كان يرافق مجموعة من مصورى المشاهير "باباراتزي" خلال مطاردتهم الأميرة ديانا بتعطيل مكابح السيارة، ما أدى إلى وقوع الحادث ومقتل الأميرة وصديقها.

مشيرًا إلى أن الوصول المفاجئ لثلاثة من
 الضباط البارزين في جهاز الأمن الخارجي البريطاني إلى باريس قبل أيام من وفاة الأميرة ديانا أثار شكوك عملاء المخابرات الروسية في فرنسا، وذكرالكتاب أيضا أن من المستحيل العثور على أي وثائق عن هذا الترتيب.
ليس هذا
 وحسب بل إن "إم آى 6" ضمنت إسكات كل الأطراف التي كانت ضلعًا في المسألة عبرتصفيتها جسديا، ومثلا فإن بعض الشهود اختفوا في ظروف غامضة.
 
ومرورًا بالشرق الاوسط نجد أن من أشهر جرائم القتل التي حدثت في مصر مقتل المخرج الكبير نيازي مصطفى سنة 1986 وهو يناهز من العمر 77 عاماً و قد وجد فى شقته مخنوقا مقيد اليدين والقدمين.
ويلتف خيط الجريمة حول الفتاة التى تصغره بخمسين عاما و تزوجته عرفيا للوصول للشهرة.
و افتعلت الكثير من المشكلات للتخلص منه و الزوج بمليونير، و قد اثبتت التحقيقات ان هذه الفاجعة تمت على يد شخص او اشخاص معتادين الدخول للشقة حيث لم يوجد أي أثار إعتداء أو عنف، و ربما كان يحمل نيازى أوراقًا مهمة تخص أحد اصدقاؤه فحاول التخلص منه منعًا لكشف أسراره.
  
 و من الجرائم التى حدثت في القاهرة أيضًا سنة 1977 مقتل ديفد هولدن أحد كبار الصحفيين في جريدة صنداى تايمز البريطانية، حيث وجدت جثة ديفد في المنطقة الرملية المحيطة بالمطار بعد عودته من عمان و قد تلقى رصاصة في مؤخرة رأسه، وتوجد ثلاث روايات لقتله اولها كان ديفد عميلا فى الموساد الاسرائيلى يمدهم بالمعلومات، ثانيا كان هولند يتجسس على الفلسطينيين، أما ثالثا فكان هولند يعمل لصالح كافة أجهزة المخابرات العربية و الإسرائيلية.
المصدر: http://www.horytna.net